padding-bottom: 30px;
الرئيسية / أخبار / أعتني بفمي و أسناني لأحمي صحتي

أعتني بفمي و أسناني لأحمي صحتي

تحت شعار “أعتني بفمي و أسناني لأحمي صحتي” نظمت مدرسة تدفالت عرضا حول صحة الفم و الأسنان يومه السبت 31 مارس 2018، تنزيلا للمذكرة الإقليمية في شأن الأسبوع الوطني للصحة المدرسية.
استهل الأستاذ مولاي الحسن أمين عرضه بنشيد تلميذة من المؤسسة حول حواس الانسان، ثم فتح نقاشا حول ضرورة المحافظة عليها و كيفية العناية بالفم و الأسنان. التربية إعداد للحياة، و لا يعيش الإنسان حياة سعيدة بدون صحة سليمة. الفم مدخل جميع الأغذية و هو أيضا مدخل أغلب الجراثيم و الميكروبات. يتكون الفم من أسنان و لثة، السن بدورها تتكون من جذر و تاج. مساعدة التلميذ(ة) على التخلص من العادات السيئة و تبني عادات إيجابية وظيفة المدرسة بامتياز. السلوك المدني يبدأ باحترام الذات و المحافظة عليها قبل أن يتحول إلى علاقات ثنائية و جماعية. الإدراك هو نقطة الانطلاقة، لن يتوقف التلميذ عن كسر ثمار اللوز و الجوز بأسنانه ما لم يدرك مكونات أسنانه و هشاشتها بالمقارنة مع الأحجار و الحديد.
الوقاية خير من العلاج مثل قديم قدم التجارب و الخبرات البشرية. الإكثار من شرب الماء و تناول الأغذية الطبيعية و الفواكه الطرية أفضل أسلوب للحفاظ على صحة الفم و الأسنان. الحلويات توفر الحضن و الغذاء للجراثيم  و تحول بقايا الطعام إلى حموضة و بدورها تخفف من السطح الصلب للأسنان، أخيرا تظهر ثقوب و تسوس ثم ألم و اضطراب للنوم. 50 مليون ساعة دراسية تضيع سنويا بالعالم بسبب مشاكل الأسنان، إنها تؤثر سلبا على المستوى التعليمي للطالب و اندماجه مستقبلا في سوق الشغل، التسوس يعطي مظهرا قبيحا للشخص و رائحة كريهة مما يسبب له مشاكل نفسية و اجتماعية. تطرق كذلك الأستاذ إلى الأسنان اللبنية و مسؤوليتها عن المحافظة على الفراغات الصحيحة حتى بزوغ الأسنان الدائمة. تجنب تقبيل فم الأطفال كعادة سيئة تنقل عدوى البكتيريا و عدم مشاركة نفس الأدوات كالملاعق و المشروبات.
غسل الأسنان بالفرشاة و المعجون و استخدام الخيط و زيارة طبيب الأسنان هي من أهم الممارسات الصحية لصحة الفم و الأسنان. يجب فرش الأسنان مرتين في اليوم و استخدام رأس الفرشاة مع قليل من المعجون، و أن يستمر الفرش لمدة دقيقتين ثم يبصق المعجون بعد الفرش. كما ينبغي استبدال الفرشاة كل ثلاثة أشهر.زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري طريقة جيدة لمعرفة حالة الأسنان، يقوم الطبيب بالنظر الى اللثة و الأسنان و طريقة وضع الفك عند العض، ثم يقوم بالبحث عن تسوس الأسنان و أمراض اللثة أو تقرحات الفم، و عند الحاجة يأخذ صورة بالأشعة لكل الأسنان حتى يتمكن من رؤية الجذور و العظام المحيطة بها و كذلك الأسنان التي لم تظهر بعد و الأسنان الإضافية. و أخيرا ينصح المريض بخطة علاجية.
العرض فرصة لإدماج مجال الخدمات الاجتماعية و مجال التغذية و الصحة و الرياضة، التربية ليست دراسة مواضيع مبعثرة، بل إن التربية هي الحياة نفسها كما قال جون ديوي. الفلسفة البراغماتية تعلمنا كيف نتعلم أمورا تنفعنا في حياتنا اليومية. تمكن التلاميذ و التلميذات من تلمس تداخل مواضيع الوحدتين و ارتباطهما بحياتهم اليومية. المشروع الشخصي للتلميذ صيرورة من التراكمات اليومية، تبدأ بالتعرف على المهنة ثم الحلم بها و أخيرا بسلك الشعب المؤدية إليها. تنمو فينا الأحلام كما تنمو النباتات فتزهر يوما لتعطي ثمارا.

أحمد لعساس

padding-bottom: 30px;